Page Logo Page Logo
  1. Home
  2. مواطن عالمي
  3. نصائح للرحالة العالميين ومستكشفي الثقافات: مقابلة مع الممثلة لوسيانا فاولهيبر
Anna Paula Goncalves 2019-8-23

نصائح للرحالة العالميين ومستكشفي الثقافات: مقابلة مع الممثلة لوسيانا فاولهيبر

بواسطة: آنا باولا كونكلابيس

من حالمة أجنبية إلى محترفة عالمية: ما الذي يتطلبه هذا التحول؟

نقدم لكم الممثلة والناشطة والمخرجة السينمائية البرازيلية لوسيانا فاولهيبر، وهي امرأة ستلهمك للسعي وراء شغفك، حتى وإن كان ذلك يعني الانتقال إلى بلد جديد وحدك لتحقيق ذلك. وهو في حالة لوسيانا، كان نصف القصة فقط.

نشأت لوسيانا في موطنها البرازيل وأجلت حلمها بأن تصبح ممثلة في يوم من الأيام، ولكنها بعد حين من الزمن اكتشفت الحلم من جديد بينما كانت في بلد آخر، وهكذا بدأت لوسيانا رحلة رائعة. فقد حصلت على منحة دراسية وتخرجت من مرحلة البكالوريوس في العلوم من جامعة فوردهام بامتياز مع مرتبة الشرف، ومن ثم التحقت مبكراً ببرنامج الماجستير في كلية الشؤون الدولية والسياسية في جامعة كولومبيا، وهي اليوم عضو في نقابة SAG-AFTRA الأمريكية.

واليوم، تعمل لوسيانا في التمثيل وتقيم في مدينة لوس أنجيليس، وقد مثلت مع بعض الأسماء الكبيرة في السينما الأمريكية مثل روبرت داوني جونيور، والسير بن كينغزلي، وجنيفر لوبيز، وتيد دانسون، وجستن تشامبرز على سبيل المثال لا الحصر. كما قامت بإنتاج وإخراج عدد من مشاريعها الشخصية حباً في هذا المجال الفني. ومع هذا كله، فأكثر ما يثير الإعجاب في لوسيانا هو معرفة المزيد عنها شخصياً – بمحاورة عقلها ورؤية وقارها.

وفي مقابلتي معها، سألتها عن خبراتها في الحياة، وتجاربها الثقافية، وكل ما يخطر على البال من غيرها من المواضيع. ومن خلال الحديث معها تبين لي أن رحلتها بأكملها حضّرتها لتقوم بما تقوم به اليوم بطريقة لا يمكن لغيرها تحقيق ذلك.

لقد كان الانتقال إلى مدينة جديدة في بلد جديد، حيث اللغة والقيم والأعراف الاجتماعية مختلفة عما اعتدت عليه، تحدياً كبيراً.

آنا: هل يمكنك الحديث عن الانتقال وتجربة العيش والدراسة في بلد جديد؟ هل واجهت صدمة ثقافية؟

لوسيانا: لقد كان الانتقال إلى مدينة جديدة في بلد جديد، حيث اللغة والقيم والأعراف الاجتماعية مختلفة عما اعتدت عليه، تحدياً كبيراً. وكانت أولى سنوات دراستي الجامعية هي الأصعب. أكاديمياً، كنت الأولى على دفعتي، ولكن التعرف على الأعراف الثقافية هو ما أخذ جهداً أكبر. أذكر أن بعض الطالبات كن يأتين إلى الجامعة بالبيجاما، ويتناولن الطعام بأيديهن، وأثر عليّ فعلاً بعدي عن الوطن. لقد تعودت على مستوى معين من الرسمية في موطني في أمريكا اللاتينية، ولكن الأمر كان مختلف في بلدي الجديد، وفي المقابل، فإن ثقافتي الأمريكية اللاتينية تعبيرية للغاية وجسدية وودية. كان عليّ تعلم احترام المساحة الشخصية للغير وإدراك أن التعبير الجسدي العاطفي عن الود ينطبق فقط في حالة الأصدقاء المقربين والعائلة. كما أن فترة الدراسة الجامعية هي أول ما أدركت تصنيفي كإنسانة غير بيضاء “مع جلد ذي لون”. أما في البرازيل فهذا أمر مألوف لأننا جميعاً من نسب مختلط. أذكر أن الإحصاء في البرازيل في السنة التي انتقلت فيها كان يذكر 585 تعريفاً عرقياً ذاتياً، أو ما يقارب ذلك. كنا جميعاً مختلفون، ولكن أيضاً متماثلون في نفس الوقت. أما الآن فقد أصبحت أعتبر بنية اللون وأجنبية. بالنسبة للثقافة العامة كنت لاتينية، وبالنسبة للمجتمع اللاتيني “لم أكن لاتينية بشكل كافٍ”. وفي الواقع، فقد طُردت من مجموعة “لاتينيات متحدات” لأنهن قلن إن البرازيل “ليست لاتينية كفاية” بالرغم من أن البرازيل هي أكبر دولة في أمريكا اللاتينية. دافعت صديقتي عني، وقد أصبحت محامية لاحقاً، وقالت إنها هي الأخرى ليست لاتينية إن لم أكن أنا أعتبر لاتينية، لأنها كانت من بورتوريكو. وهكذا طُردنا نحن الاثنتين. وعندما أنظر للماضي الآن، فهذا يعبر حقاً عن طبيعة الغربة، فأنت تتعلم التكيف مع الثقافة الجديدة ولكنك أثناء ذلك تشعر بأنك لا تنتمي لأي مكان. وتصبح كائناً عالمياً بمعنى الكلمة يعيش وفقاً لحسه الشخصي بالخطأ والصواب، بدلاً من التوقعات الثقافية.

اليوم، لنقل أنكِ كشخص “متأمرك”، واعتماداً على تجربتك أول ما انتقلت للولايات المتحدة، كيف ساعدتك دراستك السياسة على صياغة ما تؤمنين به وتدافعين عنه اليوم، وعلى كيفية استخدام منصتك وكيفية تفاعلك ربما مع الآخرين عالمياً؟

كانت الدراسة هي أهم اعتبار بالنسبة لوالديّ. وبغض النظر عن أين كانت تأخذنا الحياة، فقد حرص كلاهما على أن نحصل على أفضل تعليم ممكن، والتعليم هو حقاً ما غير حياتنا. فلولا التعليم الذي عملا بأقصى جهديهما لنحصل عليه، ما كنت سأحصل على المنحة التي حصلت عليها، ولما كنت هنا اليوم. ولهذا، أنا أؤمن بشدة بقوة التعليم التحويلية لأنني أنا شخصياً مثال ممتاز على ذلك. لقد أردت دخول المجال السياسي لأساعد في تطبيق برامج تعليمية في الدول النامية من أجل تحقيق التطور، والسلام، والتغيير الاجتماعي. وبالرغم من أنني استمتعت بوقتي في جامعة كولومبيا مع أناس يماثلون عقليتي، إلا أنني أدركت بسرعة الطبيعة البيروقراطية لعالمنا، وتعلمت أنه يمكن تحقيق تغيير محدود للغاية على المستوى السياسي. وفي ذلك العام نفسه، تبنى الممثلان أنجلينا وبراد طفلاً جديداً، وارتفعت معدلات التبني في الولايات المتحدة بنسبة 20 بالمائة. وكان هذا تذكيراً بأن القدوة هي أفضل الأعمال التي تؤدي إلى التغيير. قُد الناس بالقدوة. ولهذا، ما زلت اليوم أتعاون مع منظمات مناصِرة للتغيير، مثل ACLU وTimes Up now.

لا نستطيع الحصول على المزيد منه، ولا نعرف أبداً كم لدينا منه. أنا أحاول الاستفادة منه بحكمة.

لا بد أن تغيير مسيرتك المهنية لم يكن أمراً سهلاً مع حماستك لدراسة السياسة ونصرة قضية التعليم. أود أن أعرف كيف ساعدت تلك الفترة الصعبة في مسيرتك المهنية في خدمة هدف أكبر في حياتك. ما الدرس الأبرز الذي تعلمته والذي ما زلت تؤمنين به؟

أعتقد أنني لم أتعلم أكبر درس بعد. ولكنني تعلمت حتى الآن أن المسافات البعيدة والزمن لا يمكنهما فصلك عن عائلتك، وأن العائلة ليست بالضرورة هي فقط مجموعة الأشخاص الذين ولدت بينهم. كما أنني تعلمت أن الوقت هو أثمن عملة لدينا في الحياة، وليست المال. لا نستطيع الحصول على المزيد منه، ولا نعرف أبداً كم لدينا منه. أنا أحاول الاستفادة منه بحكمة.

عندما كنت في الخامسة من عمري، قلت لوالدي أنني أريد أن أصبح ممثلة. أجابني بالقول إن الظهور على المسرح لا يليق بالسيدات. ما عدا رقص الباليه الكلاسيكي. ولهذا، بدأت أخذ دروس الباليه الكلاسيكي في السادسة من عمري. وبعد ذلك بثلاث سنوات، توفي والدي وقالت لي والدتي أن بإمكاني ترك الدروس إن أردت، وهكذا انتهت مسيرتي المهنية في الباليه. عندما أذكر هذه القصة اليوم أضحك منها، ولكنها مثال جيد على تحيز الثقافة الأمريكية اللاتينية ضد المرأة وتحكم الذكور بالسلطة. لكنني كنت محظوظة لأن والدتي كانت ثورية (وكما يقولون، التفاحة لا تسقط بعيداً عن شجرتها) وكانت قد قررت ألا تكون حبيسة علاقة تقليدية. على العكس من ذلك، قضت والدتي وقتها وخصصت جميع الموارد المتاحة لتعمل على منحنا أية فرصة أردنا السعي وراءها. لقد ضحت والدتي بحياتها لتعطينا الحرية لنفعل ما نريد وكانت تقول ذلك لنا دائماً. كانت تقول لنا أنها “تربينا من أجل العالم” وقد حققت ذلك بالفعل. ويجب عليّ أنا اليوم تذكيرها بذلك.

كبرازيلية أنا الأخرى، أعلم أن ثقافتنا تملي علينا كنساء أحياناً ما يُتوقع أن نحققه لدى وصولنا عمر معين. بغض النظر عن محاولة والدك في فرض مثله الثقافية عليك، هل يمكن القول إنه كان عليك الكفاح في وجه الثقافة البرازيلية ككل أو مقاومتها كونك امرأة مستقلة وتهمك مسيرتك المهنية للغاية؟

من الصعب العيش كامرأة في عالمنا الحاضر. وهناك دائماً خيار بين التوقعات القديمة والحديثة. بحكم تربيتي في دولة تقليدية، كنت أتشوق للفكرة التي تروجها ثقافتي: عائلة، زوج وأطفال. ولكن بما أن والدتي كانت ثورية أرادت أن أكون مستقلة تماماً، وهكذا، أردت أيضاً أن تكون لي مسيرة مهنية. وهذه مشكلة تواجه معظم النساء. ولكن، أدرك كلما تقدمت في العمر أن ليس عليّ اختيار واحد فقط من الأمرين. الحل يكمن في العثور على شريك يريد نفس الأشياء ويتطلع لشراكة حقيقية مع زوجته. لسوء الحظ، يتطلب كسر دورات الأعراف الثقافية الجهد والوعي. من المدهش كيف نعود لأنماطنا المعتادة حتى بينما نستهدف التغيير. تقول لي كثير من صديقاتي أنهن أردن أن يكن مغايرات لأمهاتهن، ولكنهن اندهشن من تحولهن إلى نساء يشبهن أمهاتهن إلى حد كبير. إن تأثير الأنماط المُتعلَمة قوي جداً وهو السبب الذي يُبرز أهمية التعليم الذي يعتمد على الفكر النقدي.

هل تجدين أنك بحاجة للتكيف مع ثقافات مختلفة عندما تعملين على فيلم جديد؟ سواء كان ذلك بتعديل سلوكك ليتماشى مع العرف الثقافي للبلد الذي تجدين نفسك فيه أو حتى فهم الأعراف الثقافية في بلد آخر حتى لا تكون لديك توقعات غير واقعية حول كيف “يجب” على الآخرين التعامل والتحدث معك؟

بالطبع، ولكن هذا ليس صحيحاً فقط محلياً وإنما كذلك عالمياً. فكل شيء له ثقافته الخاصة الفريدة: موقع تصوير جديد، ومكتب جديد، وأصدقاء جدد، ومدينة جديدة. يجب عليك دائماً محاولة “القراءة بين السطور” في تعاملك مع الآخرين حيثما ذهبت إذا أردت النجاح وإنشاء الصداقات. أشعر أن لدي امتياز خاص كممثلة، لأن جزء من عملي هو المراقبة والاستماع. وهذا برأيي أمر مهم للغاية في معظم جوانب الحياة.

فيما يتعلق ببيئة العمل في الولايات المتحدة مقابل غيرها من البلاد في العالم، ما هي بعض الاختلافات الثقافية؟ هل هناك شيء تودين أن يتعلمه الناس في بلدنا من غيره من البلاد؟

لقد عملت في دولتين كانتا حقاً مختلفتين عن بعضهما البعض ثقافياً. ولكن من خلال ملاحظتي لبلدان مثل كندا ومعظم الدول الأوروبية، أجد التزاماً نحو التركيز على جودة الحياة افتقدته في الولايات المتحدة وأمريكا اللاتينية. فثقافة “غير كافٍ” تدفعنا للعمل لساعات لا نهائية. ولدينا جميعاً مسؤولية للعمل لتغيير هذا الوضع.

لقد ذكرتِ سابقاً أن “الوقت من ذهب”. أود الانتقال الآن للحديث عن وقتك في السفر للعمل والمتعة. هل كانت تجاربك كما كنت تتوقعين؟ ما الذي وجدته مختلفاً؟ ما الذي أحببته؟ ما الذي لم تحبينه؟

الأمر الذي أحبه أكثر شيء في السفر هو الاستماع للناس. من المدهش ما يقوله لك الناس إن كنت مستعدة للاستماع لهم. كامرأة ودودة يشعر الناس أن بإمكانهم الاقتراب مني (وعادة أكون بصحبة كلب جميل!)، أجد أن الناس يحبون الجلوس بجانبي والحديث إليّ: في المطارات، والمقاهي، والمناسبات. كانت إحدى أفضل النصائح التي وُجهت إليّ في حياتي هي من امرأة التقيت بها في حديقة تومبكينز سكوير للكلاب في نيويورك سيتي. قالت لي: “عندما تشعرين بعدم الراحة في مكان ما، فقد تكونين وحيدة ولا تعرفين ما عليك عمله، ما عليك سوى الابتسام. ابتسمي في وجوه الناس من حولك، وسيأتي الناس إليك ويبدأون الحديث معك. فالناس يحبون التحدث مع الشخص الفرح في الغرفة.”

لا أذكر اسمها ولكنني أذكر نصيحتها. وأنا أستخدمها طيلة الوقت. فالواقع أن الابتسامة، مثل الدمعة، هي لغة عالمية يفهمها الجميع. وأنا أيضاً أجد أنني أبحث عن الأشخاص السعيدين حولي دائماً. قد يبدو القول بإن “مظهرك لا يكتمل دون ابتسامة” قولاً مبتذلاً، ولكنه قول صحيح.

أعطتك امرأة غريبة نصيحة ما زلت تحملينها معك إلى اليوم. هل يمكنك ربما تذكر أي أمر ملهم صادفك؟ شيء سمعتيه أو رأيته أو تجربة مررت بها أثناء سفرك يستحق أن يبقى في ذاكرتك، سواء على المستوى الشخصي أو المهني أو كليهما؟

القناعة. قضيت شهراً في بالي لإنجاز بعض الأعمال الإبداعية، وظلت كلمة القناعة تخطر على بالي. لم أكن أعتقد حينها أن القناعة كافية. أردت البهجة والإثارة والسعادة. قضيت وقتي هناك أتحدث وأستمع لسكان المنطقة، وأعتقد أنهم حتى الآن من أروع الناس الذين التقيتهم في حياتي. كان لديهم القليل في هذه الدنيا ولكنهم مع ذلك كانوا سعداء للغاية. وبعد ذلك بسنوات، أدركت أنك لن تملك تلك الأمور الأخرى في الحياة دون القناعة. لا توجد سعادة دون قناعة فيما يتعلق بنفسك وحياتك. هناك قوة عظيمة تأتي مع تقبل الأمور كما هي. والآن، بعد سنوات، ما زلت أرى كلمة “القناعة” أينما ذهبت وهذا يجعلني أبتسم. إنه جهد يومي.

لقد أثبتِ أن فتاة من دولة من العالم الثالث يمكنها الانتقال لدولة أخرى، وأن تغير “خط سيرها الأصلي”، وتمهد طريقها بنفسها – في وجه التوقعات الثقافية – وأن تنجح في ذلك كله. ما الذي حثكِ على السعي الدؤوب للنجاح في هذه الصناعة التي تُعرف بانعدام اليقين فيها؟

الحب. حب ما أقوم به وحبي للناس في حياتي. عندما تكون الظروف صعبة جداً، أتوقف لأفكر فيما إذا كان هناك شيء آخر أود القيام به في هذه الحياة. ويكون الجواب دائماً بالنفي. ثم أفكر بجميع الناس، الذين أعرفهم والذين لا أعرفهم، ممن ساعدوني في سعيي. إن الفرق الذي يمكن أن تشكله اللفتات الصغيرة مدهش. أحث قارئ هذه المقالة للتفكير بذلك. عندما تكون وحيداً في بلد أجنبي بعيداً عن عائلتك والأشخاص الذين تعرفهم، ودون شبكة أمان تحميك، تزداد أهمية وتأثير كل قدر من الدعم مهما صغر. لقد قرأت مؤخراً في مكان ما أنك في كل مرة تفكر فيها بالاستسلام تكون قد أهنت كل من ساعدك وعمل جاهداً لإيصالك حيث أنت اليوم. لقد أثر هذا القول في نفسي حقاً.

من المثير للإعجاب رؤية شغفك بعملك والتزامك باستخدام منصتك لمحاربة الظلم. ما الذي تقومين به اليوم كناشطة؟ وكيف يمكن أن يساهم الناس في هذه القضايا؟

شكراً على هذا الإطراء، ولكنني أشعر أنني جزء صغير من شيء أكبر بكثير. هدفي في الحياة أن أكون قدوة لغيري، وإذا كانت مشاركة تجاربي ستساعد ولو شخص واحد فقط يكافح في حياته، سأكون قد حققت هدفي بالرغم من أنه من الصعب أن أضع نفسي في موقف ضعف أو أكشف هذه الأمور للناس.

كانت والدتي في الماضي دائماً تتحدث عن أولئك الناس الذين يتبرعون للجمعيات الخيرية ولكنهم لا يساعدون الناس حولهم. كانت دائماً تسعى جاهدة لمساعدة من حولنا لتحسين حياتهم. هناك نساء أخريات عظيمات حولي وقد تمكنا معاً من العثور على منافذ تحتاج دعمنا وعلى مجتمع لنكون جزءً منه. وكما علمتني أمي، فنصيحتي هي البدء محلياً. ابحث عن المنظمات التي تعمل محلياً في بلدك بدءً من مؤسسة الآباء-المعلمين المحلية أو مجموعة الدعم في المكتب. قد تتصور أن ما تقوم به هو دور صغير، ولكن انتشار موجة التغيير سيدهشك حقاً. فالناس السعداء يكونون لطفاء أكثر، وهم يمدون يد العون للآخرين، كما أنهم أكثر انفتاحاً على العالم من حولهم.

هل لديك أي نصائح للمبدعين ورواة القصص عالمياً، ممن يحلمون باستجماع شجاعتهم للاستماع للصوت الداخلي في أنفسهم الذي يحثهم على المضي في هذا الطريق والسعي وراء حلمهم؟

اسألوا أنفسكم باستمرار: ما الذي أريد فعله في هذه الحياة الثمينة التي لا تتكرر؟ إذا سمعتم جواباً واحداً لهذا السؤال، فلن يكون لديكم خيار في الأمر، أليس هذا صحيحاً؟ لقد تعلمت أن ليس هناك وقت مثالي في الحياة. ما عليكم سوى الإقدام على الخطوة الأولى والتحلي بالإيمان.

لقد كان من دواعي سروري تعلم المزيد عنك يا لوسيانا. الرجاء إخبار قرائنا عما يجب عليهم ترقبه من أعمالك القادمة – فلديك مجموعة رائعة من الأعمال ستصدر في المستقبل القريب!

أشعر بالفخر لأنكم خصصتم لي هذا الوقت وأعطيتموني الفرصة للتحدث. من إحدى حسنات الإنترنت أن تعرف أنك لست وحدك. أتمنى أن يجد الرحالة العالميين ومستكشفي الثقافات مثلي بعض الطمأنينة والإلهام في هذه المقالة. يبدو أن أبناء جيلنا لا يمانعون كثيراً في عرض أنفسهم للعالم ظاهرياً ولكنهم لا يشعرون بمثل هذه الراحة بالحديث عن مشاعرهم، وأتمنى أن نستطيع تغيير ذلك معاً. إذا أردتم التواصل معي ومتابعة رحلتي، تابعوني على الإنستغرام @LucianaFaulhaberOfficial. وهنا، يمكنكم التعرف على مشاريعي القادمة، ورؤية المستجدات في تعاملي مع الثقافات الجديدة وقصة الفتاة التي انتقلت إلى أمريكا من العالم الثالث للسعي وراء حلمها.

 

والآن، عودة للسؤال الأصلي…

من حالمة أجنبية إلى مهنية عالمية، ما الذي تتطلبه مثل هذه النقلة؟

يتطلب الأمر أولاً التمسك بأصلك وموطنك وبلدك الجديد. كما يتطلب الالتزام...الالتزام بالعيش بإصرار وبمعنى سامٍ، والالتزام تجاه احترامك وحبك لنفسك ومهنتك (دون الشعور بالذنب)، والالتزام بالتعلم المستمر.

تابع مغامرات وتحديثات لوسيانا فاولهيبر على الإنستغرام:

@LucianaFaulhaberOfficial

تمت كتابة المقالة بقلم

Anna Paula Goncalves كتب هذه المقالة آنا باولا كونكلابيس آنا باولا كونكلابيس كاتبة مدونة ضيفة على مدونة ويسترن يونيون، وهي مستشارة العلامات التجارية العالمية حيث تقوم بهذه الوظيفة حباً بالانغماس الثقافي، والمحادثات العميقة، ورواية القصص ذات المغزى.

قصص أخرى مشابهة:

be_ixf;ym_202004 d_04; ct_50